باستخدامك موقع شايف نت تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
اكتشاف مذهل.. العثور على حلزون عمره 99 مليون سنة (صور)
09/06/2021

كشفت دراسة جديدة عن اكتشاف مذهل في مجال الحفريات، إذ عُثر على حلزون متحجر شمالي ميانمار يعود عمره إلى 99 مليون سنة مضت من العصر الطباشيري. ونشرت نتائج الدراسة قبل أيام في دورية Cretaceous Research التي تنشرها دار نشر "إلزفير" العريقة.

والعصر الطباشيري هو الثالث والأخير من عصور حقبة الحياة الوسطى الثلاثة، امتد من 145 إلى 66 مليون سنة مضت، لمدة 79 مليون سنة تقريبا، حيث كانت الديناصورات لا تزال تواصل سيطرتها على اليابسة. الدكتورة أدريان غوتشوم من معهد سينكنبرغ للأبحاث ومتحف التاريخ الطبيعي في فرانكفورت ومتحف التاريخ الطبيعي وأحد المشاركين في الدراسة تقول: "عادة ما يتم الحفاظ على القواقع الأرضية كأصداف أو آثار للحلزون المتحجرة، في حين أن الحفاظ على أجسامها الرخوة أمر نادر الحدوث".

 

وتتابع: "في قطعة من العصر الطباشيري الكهرمان من ميانمار، اكتشفنا جسد وقشرة حلزون أرضي أنثوي محفوظ جيدًا بشكل استثنائي بعد وقت قصير من ولادة نسلها، والذي تم حفظه أيضًا في الكهرمان". والكهرمان هو راتنغ متحجر من الأشجار الصنوبرية المنقرضة في بعض مناطق الغابات الصنوبرية العالمية وتحجرت وتشكلت قبل ملايين السنين، ويحفظ في العادة بداخله مواد عضوية متحجرة مثل النباتات.

قامت غوتشوم مع زملائها من الصين وألمانيا، بفحص الكهرمان باستخدام التصوير عالي الدقة، وتصوير الأشعة المقطعية، ليتمكن الفريق من الكشف عن قوقعة الحلزون، التي يبلغ ارتفاعها حوالي 11 ملم، وجسم الأم "المارشميلو" وكذلك الخمسة الصغار حديثي الولادة.

 

وتقول: "يبدو أن القواقع كانت مغطاة براتنغ الشجرة فور ولادتها، وحُفظت في هذا الوضع على مدى ملايين السنين، يجب أن تكون الحلزون الأم قد لاحظت مصيرها الوشيك وتقوم بتمديد مخالبها في وضع "التنبيه الأحمر". على الرغم من أن الولادات الحية معروفة في القواقع البرية، إلا أنها تعتبر استثناء.

ويفترض الباحثون أن هذا النوع، الذي تم وصفه حديثًا باسم Cretatortulosa gignens، قد ولدت صغارها على قيد الحياة من أجل حماية نسلها من الحيوانات المفترسة لأطول فترة ممكنة في الغابات الاستوائية في العصر الطباشيري. وتشرح غوتشوم: "تمامًا مثل أقاربهم المعاصرين من نوع Cyclophoroidea، ربما قضى اكتشافنا الجديد حياته بشكل غير واضح على أوراق ميتة ومتعفنة. نحن نفترض أن صغار هذا النوع - مقارنةً بقواقع البيض - كانوا أصغر حجمًا وأقل عددًا لزيادة فرصهم في البقاء على قيد الحياة ".

 

ووفقًا للدراسة، فإن الحفرية التي عثر عليها في منجم كهرمان في شمال ميانمار تقدم رؤى غير مسبوقة لبيئة وسلوك القواقع التي عاشت قبل 99 مليون سنة. وتختتم غوتشوم: "بناءً على الاكتشاف، لا يمكننا فقط الإدلاء ببيانات حول مورفولوجيا (علم التشكل في علم الأحياء) وعلم البيئة القديمة للحيوانات، ولكننا نعلم الآن أيضًا أن القواقع الحية كانت موجودة في العصر الطباشيري".